[x]
[x]
الرئيسيةالأرضزراعةالمجلس العربى الأفريقى للزراعة يعقد اجتماعه الأول لوضع آليات التعاون بين الدول...

المجلس العربى الأفريقى للزراعة يعقد اجتماعه الأول لوضع آليات التعاون بين الدول الأعضاء

الأكثر قراءة

قد يعجبك ايضا

يعقد المجلس العربى الأفريقى للزراعة والشراكة من أجل التنمية اجتماعه التمهيدى الأول لوضع آليات التعاون بين الدول الأعضاء، وذلك يوم 11 سبتمبر الحالي، برئاسة اللواء مجدى أبو المجد رئيس المجلس، وبمشاركة أكثر من ٣٩ خبيرا ومسئولا رسميا وممثلين عن الأجهزة الأمنية والرقابية؛ تمهيدا لانطلاق أعمال المجلس لدعم العلاقات كافة أوجه وسبل التعاون والشراكة من أجل التنمية الزراعية المستدامة بين كافة الدول العربية والأفريقية.

وصرح الدكتور خالد شعبان طرخان، الأمين المساعد للمجلس، اليوم الجمعة، أن هذا الاجتماع للمجلس سيكون تمهيديًّا لمجلس الإدارة؛ لإعداد الرؤية المستقبلية للاجتماع التأسيسى لكافة الدول الأعضاء، بقيادة الرئيس السيسى والقادة العرب والأفارقة الأعضاء المشاركين فى المجلس وطرح هذه الرؤية بعد إعدادها وموافقه المجلس عليها على القمة الاقتصادية العربية المقبلة وكذلك طرح رؤية الأمة المصرية لأشقائها العرب والأفارقة من خلال التعاون المجاد المثمر والبناء فى القطاع الزراعى بمشاركة شركات زراعية عملاقة لدعم عمل المجلس خلال فترة انطلاقه ليبدأ أعماله بأجندة متميزة استثمارية واقتصادية؛ لتحقيق جملة أهداف المجلس التنموية وتحقيق الأمن القومى الغذائى للشعوب العربية والأفريقية بمفهومه الشامل.

وأضاف طرخان أن الاجتماع التمهيدى المقبل سوف يستعرض كذلك مجموعة أفكار تنموية لخدمة التعاون الاقتصادى فى كافه المجالا الزراعيه العربيه والأفريقيه ضمن رؤية الدولة المصرية لدعم هذا التعاون الوليد نحو افاق مستقبليه مشرقه تحقق أمال وطموحات الشعوب العربيه والافريقيه فى مجالات التنمية والتعاون والرخاء والسلام بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأشار إلى أن المجلس الجديد يلقى دعما سياسيا يوفر له واقعيه الحركه وقابليه التنفيذ على أرض الواقع العملى دون القفذ الى المجهول لتحقيق نجاحات منقطعه النظير  وإرسال رسالة عظيمة الأثر فى حياة ونفوس الشعوب العربية والأفريقية من القيادة السياسية المصرية وجميع الأشقاء العرب والأفارقة من خلال هذا الكيان الاقتصادى التنموى تبعث الأمل والسلام والاستقرار والاطمئنان للجميع، كما أن الرؤية المصرية تستهدف إنشاء أول سوق اقتصادية بالمنطقة العربية الأفريقية؛ لخدمة التنمية المستدامة بمفهومها الشامل الاوسع والاعم

وأوضح طرخان أن المجلس يعد انطلاقا للعمل العربى الأفريقى المشترك فى القطاع الزراعى لتجميع الفكر الزراعى العربى الافريقى وتبادل الرؤى والخبرات والاستشارات العلمية والفنيه، وتبادل الخبرات والمعلومات العلميه بين جميع الدول العربية والافريقية وخاصه فى أمور تخص الموارد الطبيعية، مشيرا إلى أن وحدة اللغة للدول العربية وتقارب الثقافة والأديان والظروف الاجتماعية والاقتصادية أوجدت مناخاً ملائماً لضرورة تفعيل هذا التقارب فى مواجهة هذه التحديات من خلال تأسيس المجلس العربى الافريقى للزراعه والشراكه من اجل التنمية.

وتابع طرخان أنه سيتم العمل على إيجاد فرص استثمارية تكاملية لاقتصاديات السوق العربية الافريقيه المشتركة من منظور شمولى واضح؛ بغرض تعظيم الاستفادة القصوى من أنشطة التعاون بين كافة الدول فى المنطقة العربية وأفريقيا للإستفادة من تكامل الموارد المختلفة تحت مظلة جامعة الدول العربية، مشددا على أهمية وضوح المفهوم بآفاق رحبة بغرض تحقيق أهداف اقتصادية وعلمية واجتماعية تنبع من الرؤية المستقبلية للتعاون بين دول المنطقة العربية والأفريقية .

وشدد الأمين العام المساعد للمجلس العربى الأفريقى على أهمية تفعيل التكامل بين الإدارات القائمة على شئون الموارد الطبيعية لتحقيق الأمن القومى الغذائى العربى والافريقى من خلال رؤية عربية  أفريقية مشتركه وهو ما سيقوم به المجلس لتقديم المشورة الفنية لتقريب وجهات النظر بين الدول العربية والإفريقية لتعميق التعاون العربى و الإفريقى ودعم العمل المشترك والمساعدة فى إدارة الأزمات العربية والأفريقية ووضع رؤى مشتركة حول الإدارة المتكاملة للموارد الطبيعية (الأرضى والمياه) لدول المجلس العربى الإفريقى للزراعة والشراكة من أجل التنمية.

وأوضح الأمين العام المساعد للمجلس العربى الأفريقى للزراعة أنه سيتم إعداد كوادر تعمل على تفعيل السياسات الاقتصادية بقصد عمل الإصلاحات والتغيير والتحول من ثقافه الوفره النسبيه إلى سياسات وثقافات الندرة النسبية الخاصة بالموارد الطبيعية (الأراضى – المياه) فى الدول العربية والإفريقية ، ونشر المفاهيم والأسس وقواعد القانون الدولى كوسيلة لتقليل مخاطر النزاعات وتوسيع الفكر الشمولى فى المصالح الاقتصادية لدول المجلس العربى الإفريقي.

ونوَّه بأن المجلس سيعمل على تعزيز المهارات والخبرات وإجادة تقنيات التأثير والمفاوضات والتوسط وخلق بيئة وسطية للتفاهم والحوار وضبط الاتصال بين الدول المشتركة فى المجلس، من خلال التركيز على أهمية العلاقات الدبلوماسية كآلية للعمل العربى الإفريقى المشترك فى نطاق اقتصاديات السوق من خلال رسم السياسات الزراعية للدول العربية والأفريقية .

مختتما بأنه من المقرر أن يكون هناك فروع للمجلس أو أكثر من فرع  فى أقطار عربية أو إفريقية أو خارج الوطن العربى فى دولة أجنبية حتى يكون المجلس صوتاً عربياً افريقيا واحداً يدعم كافة الحقوق العربية والأفريقية فى كافة المحافل الدولية بشأن استخدامات كافة الموارد الطبيعية “الأرض- المياه”.

الأخبار المتعلقة

المصدرعاطف صبيح