[x]
[x]
الرئيسيةالتقاريرالملء الثاني لسد النهضة.. وزير الخارجية: قادرون على الدفاع عن مصالحنا المائية

الملء الثاني لسد النهضة.. وزير الخارجية: قادرون على الدفاع عن مصالحنا المائية

الأكثر قراءة

قد يعجبك ايضا

في آخر تطورات الملء الثاني لسد النهضة، أكد سامح شكري، وزير الخارجية، أن مصر قادرة على الدفاع عن مصالح شعبها المائية، مشددا على سعي القاهرة الدائم للغة الحوار والبعد عن التهديد.

وقال وزير الخارجية في حوار مع قناة “العربية”، إن المفاوضات بشأن سد النهضة لن تكون إلى ما لا نهاية.

وأضاف أن الملء الثاني لسد النهضة بشكل أحادي من إثيوبيا أمر مخالف، موضحا أن لجوء مصر إلى مجلس الأمن جاء من أجل التوصل لاتفاق بشأن السد.

 

الملء الثاني لسد النهضة

 

وكان الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، تلقى خطابًا رسميًّا من نظيره الإثيوبي، يفيد ببدء إثيوبيا في عملية الملء للعام الثاني لخزان سد النهضة الإثيوبي.

ووجه وزير الموارد المائية والري خطابًا رسميًّا إلى الوزير الاثيوبي، يخطره فيه برفض مصر القاطع لهذا الإجراء الأحادي، الذي يعد خرقًا صريحًا وخطيرًا لاتفاق إعلان المبادئ المبرم بين الدول الثلاث في عام 2015 ، كما أنه يعد انتهاكًا للقوانين والأعراف الدولية التي تحكم المشروعات المقامة على الأحواض المشتركة للأنهار الدولية، بما فيها نهر النيل الذي تنظم استغلال موارده اتفاقيات ومواثيق تلزم إثيوبيا باحترام حقوق مصر ومصالحها المائية وتمنع الاضرار بها.

كما أرسلت وزارة الخارجية الخطاب الموجه من وزير الموارد المائية والري المصري إلى نظيره الإثيوبي، إلى رئيس مجلس الأمن بالأمم المتحدة؛ لإحاطة المجلس، حيث من المقرر أن يعقد جلسة حول قضية سد النهضة بعد غد يوم الخميس 8 يوليو؛ لمناقشة هذا التطور الخطير، والذي يؤكد سوء نية إثيوبيا وإصرارها على اتخاذ إجراءات أحادية؛ لفرض الأمر الواقع وملء وتشغيل سد النهضة، دون اتفاق يراعي مصالح الدول الثلاث، كما أن السد سيسبب أضرارا جسيمة على دولتي المصب مصر والسودان، وهو الأمر الذي سيزيد من حالة التأزم والتوتر في المنطقة، وسيؤدي إلى خلق وضع يهدد الأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي.

يذكر أن سامح شكري، وزير خارجية مصر، ومريم الصادق المهدي، وزيرة الخارجية السودانية، عبَّرا عن رفضها لبدء إثيوبيا الملء الثاني لسد النهضة، وذلك خلال لقائهما في نيويورك، ووصفا الخطوة بأنها “تصعيد خطير”، وذلك وفق بيان للخارجية المصرية.

وجاء اجتماع الوزيرين استمرارا للتنسيق والتشاور القائم بين البلدين حول مستجدات ملف سد النهضة الإثيوبي، في إطار الإعداد لجلسة مجلس الأمن بالأمم المتحدة المقرر انعقادها بعد غد الخميس؛ بناء على طلب من مصر والسودان.

وأوضح البيان أن الوزيرين اتفقا “على ضرورة الاستمرار في إجراء اتصالات ومشاورات مكثفة مع الدول الأعضاء في مجلس الأمن؛ لحثهم على دعم موقف مصر والسودان وتأييد دعوتهما بضرورة التوصل لاتفاق ملزم قانونًا حول ملء وتشغيل سد النهضة يراعي مصالح الدول الثلاث ويحفظ حقوق دولتي المصب من أضرار هذا المشروع على مصر والسودان”.

كما التقى شكري بالمندوبين الدائمين وممثلي عدد من الدول الأعضاء غير الدائمين بمجلس الأمن، وهي إستونيا وإيرلندا والمكسيك والنرويج.

الأخبار المتعلقة

المصدرعاطف صبيح