[x]
[x]
الرئيسيةالتقاريرجه يكحلها عماها.. كيف فشل مكتبه في نفي تسجيل صوتي لآبي أحمد...

جه يكحلها عماها.. كيف فشل مكتبه في نفي تسجيل صوتي لآبي أحمد بإراقة دماء شعبه؟

الأكثر قراءة

قد يعجبك ايضا

كشفت إدارة الأزمات كيف فشل مكتب رئيس وزراء إثيوبيا في نفي تسجيل صوتي لآبي أحمد بإراقة دماء شعبه؟ وكان تسجيل صوتي منسوب لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أثار ضجة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بين الإثيوبيين، والذي جاء فيه بصوت آبي أحمد تصريحه أنه يفضل الموت على أن يتخلى عن السلطة، وأنه سيريق دماء هائلة في سبيل ذلك.

وقام ناشطون إثيوبيون بتسريب التسجيل الصوتي، الذي يتكلم فيه آبي أحمد باللغة الأمهرية، وترجموه إلى الإنجليزية. وفي التسريب يحذر رئيس الوزراء الإثيوبي أعضاء حزب الرخاء (الحزب الحاكم) من محاولة الأحزاب الأخرى الاستيلاء على السلطة في الانتخابات المقرر إقامتها يوم 21 يونيو الجاري.

وقال آبي أحمد: “نحن بحاجة إلى اتخاذ أقصى درجات الحيطة من أي خطأ صغير.. لا يجب أن يتولى السلطة أي شخص آخر خلال العشر سنوات القادمة.

وجاء التصريح الخطير الذي قال فيه “أفضل الموت، ولن أتخلى عن السلطة. سنتخذ العديد من الإجراءات. القوة التي أعددناها لهذا حان وقت العمل بها؛ لذلك سيكون هناك إراقة دماء هائلة”.

وأكد رئيس وزراء إثيوبيا في التسجيل الذي سرّبه موقع Kello Media الأفريقي، ومقره واشنطن: “لدينا مسئولية جادة، لكن مقارنةً بما حققناه فليس من الصعب أن نقوم بها”.

 

نفي مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي

وأمام الانتشار الرسيع والكبير لتسجيلات آبي أحمد، أصدر مكتب رئيس الوزراء بيانًا، ينفي فيه ما ورد في التسريب الصوتي، وادَّعى بأن التسجيل المنسوب لرئيس الوزراء كان خلال اجتماع حزب الازدهار في الأسبوع الماضي، وقال إنه “تجميع صوتي مزيف جرى إعداده بالاعتماد على تصريحات مختلفة غير متصلة ببعضها، أدلى بها رئيس الوزراء، وتم تجميع هذه التصريحات لتظهر في التسريب المزيف”، وذلك على حد قوله.

وطبيعي أن أي تسريب يتم نفيه، وحال ثبوت صحته يتم تبريره. ولكن واضح من بيان مكتب رئيس وزراء إثيوبيا أنهم ليسوا محترفين في الرد، فهم لم ينفزا أن آبي أحمد قال هذا الكلام، وإنما قالوا إنه تم تجميعه من تصريحات غير متصلة ببعضها، وهو رد خائب؛ لأن معنى ردهم أن الكلام صرح به آبي أحمد، ولو تعاملنا بالقطعة، وتركنا مسألة تجميع التصريحات، وأخذنا جملة من تصريحاته التي قالها مثل “سيكون هناك إراقة دماء هائلة”، فهي جملة كافية بدون مونتاج، وآبي بناء على بيان مكتبه قالها في مناسبة مختلفة وغير متصلة.

وتابع البيان: “في عصر المعلومات المضللة هذا، ومع اقتراب موعد الانتخابات، نحث المواطنين على توخي الحذر بشأن مثل هذه الأنواع من حملات التضليل التي تهدف إلى إثارة الفتنة”.

كانت اللجنة التنفيذية لحزب الرخاء الحاكم في إثيوبيا، اختتمت الجمعة الماضية، اجتماعها الذي استمر يومين؛ لمناقشة سد النهضة والانتخابات الإثيوبية.

وانتهت اللجنة في اجتماعها بإصدار بيان أكدت فيه أن أهم قضيتين يعمل عليهما حزب الازدهار الحاكم هما الملء الثاني لسد النهضة، وإجراء الانتخابات الإثيوبية المقبلة في الـ21 من يونيو المقبل.

الأخبار المتعلقة

المصدرعاطف صبيح