[x]
[x]
الرئيسيةالأقتصادرويترز: إنهاء بيع امتيازات شل في مصر وحصتها بشركة بدر الدين للبترول

رويترز: إنهاء بيع امتيازات شل في مصر وحصتها بشركة بدر الدين للبترول

الأكثر قراءة

قد يعجبك ايضا

أكدت وكالة أنباء رويترز أنه تم إنهاء بيع امتيازات شل في مصر وحصتها بشركة بدر الدين للبترول، حيث نقلت الوكالة عن شركة رويال دتش شل أنها استكملت عبر وحدتيها شل مصر وشل النمسا بيع أصول منبع في الصحراء الغربية في مصر إلى شيرون بتروليم كوربوريشن وكيرن إنرجي.

وأضافت أن صفقة شل، التي تم الإعلان عنها في مارس الماضي، وتبلغ قيمتها 926 مليون دولار، تشمل حصة شل مصر في 13 امتيازا بريًّا وحصتها في شركة بدر الدين للبترول.

وذكر بيان صادر عن دتش شل أن الصفقة حصلت على كافة الموافقات التنظيمية المطلوبة.

وقالت شركة شل مصر، فى مارس الماضى، إنها وقعت اتفاقا لبيع أصولها البرية في صحراء مصر الغربية، بمقابل إجمالي يصل إلى حوالي 926 مليون دولار.

وأوضحت أن سداد قيمة الصفقة سيكون بدفعة ابتدائية قيمتها 646 مليون دولار، وبدفعات قد تصل إلى 280 مليون دولار بين 2021 و2024، وذلك “بناء على سعر النفط ونتائج الاستكشافات المقبلة.

وأفاد البيان أن الصفقة خاضعة للموافقات الحكومية، متوقعا الانتهاء منها في النصف الثاني من العام الجاري.

وتعمل شركة شل البرية في مصر منذ 1911، وتشمل أصولها في مصر 13 امتيازا، وحصتها في شركة بدر الدين للبترول، ويشمل نشاطها التنقيب عن النفط وإنتاجه وتسويق الغاز والمنتجات البترولية والتوزيع.

يذكر أن شركة رويال داتش شل تخطط لبدء إنتاج وقود طائرات منخفض الكربون على نطاق واسع بحلول عام 2025 وذلك في مسعى لتشجيع شركات الطيران في العالم على تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، بحسب وكالة رويترز.

وقالت شل إنها تهدف لإنتاج مليوني طن مما يعرف باسم وقود الطيران المستدام بحلول عام 2025، بزيادة عشرة أضعاف عن إجمالي الإنتاج العالمي اليوم.

وكشفت الشركة أن وقود الطيران المستدام الذي يتم إنتاجه من نفايات زيوت الطهي والنباتات والدهون الحيوانية يمكن أن يخفض ما يصل إلى 80 % من انبعاثات حركة الطيران.

وتابعت أنها تريد أن يمثل وقود الطائرات الأخضر 10% من مبيعاتها العالمية لوقود الطائرات بحلول عام 2030.

وأوضحت أنه يمكن مزج وقود الطائرات الصديق للبيئة مع وقود الطائرات العادي دون حاجة تذكر لتغيير محركات الطائرات.

وكان شل بدأت، فى يوليو الماضى، إنتاج الهيدروجين الأخضر في مصنعها براينلاند في ألمانيا؛ لتكون المرة الأولى التي يتم استخدام فيها مصفاة تكرير أوروبية لتصنيع الغاز على نطاق واسع.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن الشركة أن محللا كهربائيا في المصنع سوف يستخدم الطاقة المتجددة لإنتاج ما يصل إلى 1300 طن من الهيدروجين الأخضر سنويا.

كما أنها تعمل حاليا على إعادة هيكلة عملياتها العالمية في مجال المصافي، حيث ستبيع بعضها، وتعيد تحديد الغرض من البعض الآخر، وتستهدف خفضا بنسبة 55 % في إجمالي منتجات النفط خلال العقد الجاري.

الأخبار المتعلقة

المصدرعاطف صبيح