[x]
[x]
الرئيسيةعاجلصدق أو لا تصدق.. تعطل مواقع سيادية وإعلامية في العالم نتيجة قطع...

صدق أو لا تصدق.. تعطل مواقع سيادية وإعلامية في العالم نتيجة قطع الإنترنت

الأكثر قراءة

قد يعجبك ايضا

تعطل الكثير من مواقع الإنترنت في العالم، اليوم الثلاثاء؛ نتيجة قطع الإنترنت، من بينها مواقع سيادية ووسائل إعلام كبرى ومواقع إخبارية عالمية، منها: سي إن إن الأمريكية ولو موند الفرنسيةونيويورك تايمز، وتطبيق بلومبيرج.

كما تعذر الدخول إلى الموقع الإلكتروني للحكومة البريطانية، وظهرت رسائل تشير إلى عطل على الموقع الرسمي للحكومة وموقعي الصحيفتين، في أزمة لم تشهدها الشبكة من أكثر من 10 سنوات.

وقالت وكالة أسوشيتد برس إن السبب في عطل مواقع الإنترنت حول العالم قد يكون وقوع خلل في شركة خدمات سحابية.

ورجحت وسائل إعلام دولية وأخرى متخصصة بشبكات الإنترنت أن سبب الأزمة يعود إلى تعطل إحدى الشركات المزودة لخدمات البيانات السحابية لمواقع رئيسية حول العالم، ولم يصدر تعقيب رسمي يوضح سبب الأزمة.

وكشفت وسائل إعلام عالمية بينها هيئة الإذاعة البريطانية اسم الشركة المقدمة للخدمات السحابية، وهو “فاستلي fastly“.

وقالت الشركة إنه تم تحديد الخلل المتسبب في تعطل مواقع الإنترنت، وأضافت في بيان مقتضب أنه جارٍ العمل على حله.

 

وننشر أبرز مواقع عالمية تعطلت بسبب قطع الإنترنت

نيويورك تايمز

بلومبيرج

فايننشل تايمز

الجارديان

مواقع حكومية في بريطانيا

أمازون

ريدت

تويش

يذكر أنه في عام 1995 كان عدد مستخدمي الإنترنت أقل من 1% من سكان العالم، وكان أغلبهم من الغرب، ويستخدمونه بدافع الفضول.

والآن أصبح العالم كله متعلقا بالإنترنت، بحيث لا يمكنهم تخيل الاستغناء عنه ولو لساعات قليلة، حيث زاد عدد مستخدمي الإنترنت على 3.5 مليار شخص، أي حوالي نصف سكان العالم،علما بأن عدد المستخدمين يزيد بمعدل 10 أشخاص كل ثانية.

وذكر مركز بيو pewresearch للأبحاث، أن 20% من الأمريكيين يستخدمون الإنترنت بلا انقطاع، و73% يستخدمونه يوميا على الأقل.

ومن الممكن في أي لحظة أن يحدث انقطاع للإنترنت، بأن يطلق قراصنة الإنترنت برمجيات خبيثة، تستهدف مواطن الضعف في أجهزة توجيه المعلومات على الشبكة، وبهذا يصيبون الشبكة بالشلل التام.

كما قد يتسبب إغلاق السرفرات التي تحفظ أسماء النطاقات في مشاكل ضخمة، منها منع تحميل المواقع.

 

حوادث قطع الإنترنت وتلف الكابلات البحرية

ووقعت من قبل حوادث كثيرة لقطع الإنترنت؛ نتيجة قطع الكابلات الموجودة في أعماق البحار التي تنقل كميات هائلة من الرسائل والبيانات بين القارات، ونذكر منها أمثلة قليلة..

ففي مارس 2013 تأثرت خدمة الإنترنت في مصر والإمارات، نتيجة انقطاع كابل بحري رئيسي في البحر المتوسط. وأعلنت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية أن الكابل “Smw4 ” تعرض لقطع قرب مدينة الإسكندرية الساحلية الأربعاء؛ ما تسبب في إضعاف خدمة الإنترنت في البلاد لفترة وجيزة، وذلك وفقا لشبكة سكاي نيوز.

كما هجمت أسماك القرش في عام 2014 على كابلات جوجل الخاصة بالإنترنت في قاع البحر، وذلك حسب موقع دويتش فيله الألماني.

وفي مارس 2020 تسبب انقطاع كابل بحري في انخفاض سرعة الشبكة في منطقة الخليج العربي.

يذكر أن مصر هي ثاني دولة في العالم، بعد الولايات المتحدة، من حيث استيعاب كابلات الإنترنت، التي تمر من خلالها، والتي وصلت إلى 17 كابل.

الأخبار المتعلقة

المصدرعاطف صبيح