[x]
[x]
الرئيسيةعالمطالبان تستولي على فرح.. وتقترب من مدينة مزار الشريف الأفغانية الرئيسية

طالبان تستولي على فرح.. وتقترب من مدينة مزار الشريف الأفغانية الرئيسية

الأكثر قراءة

قد يعجبك ايضا

كتب :وكالات

قال مسؤولون محليون اليوم الثلاثاء إن عناصر حركة طالبان يقتربون من مدينة مزار الشريف، عاصمة إقليم بلخ الواقع شمالي أفغانستان، وذلك في أعقاب استيلائهم على عاصمة إقليم فرح الواقع غربي أفغانستان.

وقال مسؤولان محليان لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن الوضع الأمني تدهور في رابع أكبر مدينة بأفغانستان، والتي يبلغ تعدادها السكاني أكثر من نصف مليون نسمة.

وكان مسلحو طالبان، بدءوا أمس الاثنين، مهاجمة منطقتين متاخمتين للمدينة، بحسب ما قاله عضو مجلس الإقليم ذبيح الله كاكار، والنائب سيفورا نيازي، ممثلا الإقليم في البرلمان.

وقد تمكنت القوات الحكومية وقوات الميليشيات المحلية المناهضة لطالبان، من صد طالبان في جبهتين قتاليتين، إلا أن المسلحين يهددون باجتياح منطقة تقع في بلدة دهدادي، على بعد نحو 15 كيلومترا من مدينة مزار الشريف.

وقال نيازي إن ثلاثة قادة مهمين من الموالين للحكومة، أصيبوا في الاشتباكات.

فيما قال عضو مجلس الاقليم، كاكار: “كان بإمكاننا سماع أصوات المدفعية الثقيلة طوال الليل في مدينة مزار الشريف، وأيضا الغارات الجوية”.

وأضاف كاكار أن حركة طالبان نشطة أيضا بالقرب من هيراتان، وهي بلدة حدودية شمال إقليم بلخ تربط أفغانستان بأوزبكستان.

وبدأ المواطنون في مغادرة المدينة.

وقد تضاعفت الرحلات الجوية الداخلية من مزار الشريف إلى كابول منذ أمس الاثنين كما قفزت أسعار التذاكر، حسبما قال مسؤولون، وأضافوا أن العديد من كبار المسؤولين المدنيين غادروا المدينة.

وعلى الجانب الأخر، أعلن عطا محمد نور، السياسي البارز في الإقليم إنه سيقاتل حتى الموت.

في غضون ذلك، أكدت ثلاثة مصادر أفغانية اليوم أن عناصر طالبان اجتاحت عاصمة إقليم فرح الواقع غربي أفغانستان.

وبحسب النائب البرلماني، عبد الناصري فرحي، وعضو مجلس الإقليم، شهلا أبو بكر، فإن المسلحين يسيطرون حاليا على المباني الحكومية الرئيسية التي تتضمن مكتب حاكم الاقليم، ومقر الشرطة، والسجن المركزي بالإقليم.

ويشار إلى أن فرح هي سابع مدينة تسقط في أيدي المسلحين في غضون أقل من أسبوع.

الأخبار المتعلقة

المصدروكالات