[x]
[x]
الرئيسيةاخبار عربيةفرض رقابة شديدة على مطارات تونس وتطويق البرلمان وتمركز أمام مقرات السيادة

فرض رقابة شديدة على مطارات تونس وتطويق البرلمان وتمركز أمام مقرات السيادة

الأكثر قراءة

قد يعجبك ايضا

أكدت مصادر تونسية أنه تم فرض رقابة شديدة على مطارات تونس وتطويق البرلمان وتمركز أمام مقرات السيادة، وقالت إن جميع المطارات التونسية تحت المراقبة الشديدة الآن، بعد صدور أوامر بمنع سفر أعضاء البرلمان، أو أي شخص صدر في حقه بطاقات إيداع، وذلك حسبما ذكرت وكالة أنباء سبوتنيك الروسية.

كما أفادت المصادر أن الجيش التونسي فور صدور قرارات قيس سعيد، الرئيس التونسي، بتجميد نشاط البرلمان، طوَّق المبنى.

 

فرض رقابة شديدة على مطارات تونس

 

وتمركزت عربات تابعة للجيش التونسي حول مبنى البرلمان، بعد ساعات من إعلان الرئيس قيس سعيد تجميد عمل البرلمان وإقالة الحكومة.

وذكر شهود عيان أن مركبات عسكرية طوَّقت مبنى البرلمان التونسي في ساعة متأخرة من مساء الأحد، وذلك وفقا لوكالة أنباء رويترز.

وقال شاهدان إن الأشخاص الذين تجمعوا بالقرب من المبنى هتفوا للجيش، ورددوا النشيد الوطني.

كما تمركزت القوات أمام مقرات السيادة؛ تحسبا لأي حدث طارئ، وذلك حسبما أفادت وكالة أنباء سبوتنيك الروسية.

كان الرئيس التونسي، قيس سعيد، أعلن تجميد عمل البرلمان وتعليق حصانة كل النواب؛ استنادا إلى الفصل 80 من الدستور، وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي؛ على خلفية الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها عدة مدن.

 

تجميد البرلمان التونسي وإقالة رئيس الحكومة تمهيدا لإعدامه.. قرارات قيس سعيد شهادة وفاة للإخوان (فيديو)

 

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد، أصدر قرارا الأحد، بتجميد البرلمان التونسي وإقالة رئيس الحكومة؛ تمهيدا لإعدامه، بما يمثل نهاية لعصر الإخوان، وفي إطار ذلك ألقى كلمة إلى الشعب التونسي، عقب انتهاء اجتماع طارئ جمعه بقيادات الجيش والشرطة بقصر قرطاج، على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها المدن التونسية؛ اعتراضًا على ممارسات حركة النهضة الإخوانية.

وأوضح قيس سعيد أن القرارات والإجراءات التي تم إقرارها اليوم الأحد من تجميد البرلمان وإقالة الحكومة ليست تعليقا للدستور.

وحذر سعيد من أن من يطلق رصاصة على الشعب التونسي “سيطلق عليه الجيش وابلا من الرصاص”، مشددا على أن القيادة السياسية في تونس لن تصمت على أي شخص يتطاول على الدولة ورموزها، وأن الشعب يواصل ثورته في ظل الشرعية، وسيطبق القانون على الجميع.

وأضاف أنه سيتولى رئاسة النيابة العمومية؛ للوقوف على كل الجرائم التي ترتكب في حق تونس.

كما أصدر قرارا بإعفاء رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي من منصبه، ورفع الحصانة عن كافة أعضاء مجلس النواب، وتجميد سلطات المجلس، على أن يتولى هو السلطة التنفيذية، بمساعدة حكومة يرأسها شخص يعينه الرئيس، ويتم تولية أعضاء الحكومة من قبل رئيس الجمهورية.

الأخبار المتعلقة

المصدرعاطف صبيح