[x]
[x]
الرئيسيةالتقاريرفرنسي ينفي.. وخبراء يؤكدون أن تصنيع كورونا في ووهان.. والسر gain of...

فرنسي ينفي.. وخبراء يؤكدون أن تصنيع كورونا في ووهان.. والسر gain of function

الأكثر قراءة

قد يعجبك ايضا

ردا على تصنيع كورونا في ووهان، نقلت صحيفة جنوب الصين الصباحية، الصادرة في هونج كونج، اليوم الجمعة، على لسان خبير فرنسي في الأمن البيولوجي، كان مشرفا على بناء واعتماد مختبر السلامة البيولوجية من المستوى الرابع في معهد ووهان لأبحاث الفيروسات، أن نظرية تسرب فيروس كورونا من مختبر ووهان مستحيل، وفقا لوكالة أنباء شينخوا.

وأكد جابرييل جراس، الخبير الفرنسي في الأمن البيولوجي، أن احتمالية حدوث تسرب من المختبر تمثل صفر%، وذلك حسبما ذكرت صحفية جنوب الصين الصباحية.

وشدد جراس على أن المختبر يتمتع بمعايير عالية”. مضيفا “لقد كان التحقق من هذا هو عملي اليومي، ونظرا لخلفيتي كاستشاري سلامة ومصمم مختبرات وعالم فيروسات، فقد شاركت بنسبة مائة في المائة”.

 

رفض فكرة تصنيع كورونا في ووهان

 

وأكد أنه ليس لديه أدنى شك في سلامة المختبر، وأن فيروس كوورونا طبيعي المنشأ، بقوله “إنني متأكد بنسبة مائة في المائة من أنه لم يُخلق أو يُطور في مختبر”.

ولفت جراس إلى أن النقاش الخاص بمنشأ الفيروس أصبح مُسيَّسًا، مختتمًا “بالنسبة لي، هذه المسألة لم تعد مسألة علمية”.

وكانت الولايات المتحدة اتهمت الصين بتخليق فيروس كورونا في معمل ووهان، وبدأت الاتهامات بالرئيس السابق دونالد ترامب، والذي كثيرا ما أشار إلى أن فيروس كورونا صناعة صينية، وقال إن لديه دليلا على أن وباء كوفيد19 نشأ في مختبر صيني في مدينة ووهان، وتبعه وزير خارجيته مايك بومبيو، والذي ردد بأن هناك “أدلة هائلة” تدعم هذا الكلام، ثم جاء السيناتور ريك سكوت؛ لينسج على منوالهما، ويؤكد أن الأدلة ضد الصين متوفرة، وأنها جاءت من خلال أجهزة الاستخبارات، ولم يقدم أي واحد منهم أدلته، وذلك وفقا لشبكة بي بي سي.

وفي نهاية مايو الماضي أعلن البروفيسور البريطاني أنجوس دالجليش والعالم النرويجي الدكتور بيرجر سورنسن أن علماء الصين حاولوا عكس هندسة نسخة من الفيروس؛ لجعله يبدو وكأنه تطور بشكل طبيعي من الخفافيش.

وكتب الباحثان أنهما كانا يمتلكان دليلا أوليًّا على تصنيع فيروس كورونا في الصين منذ العام الماضي، لكن تم تجاهلها من قبل الأكاديميين والمجلات الطبية الكبرى، حسب ما ذكرت قناة فوكس نيوز  Fox News الأمريكية.

وقال العالمان إنهما أثناء بحث لقاح كورونا، عثرا على بصمات فريدة تشير إلى أن الفيروس لم يأتِ من الطبيعة.

وكشف دالجليش وسورنسن أنهما تتبعا الأبحاث الصينية المنشورة عن بناء أدوات لصنع الفيروس، ووجدا أن جزءا كبيرا منها ركز على “gain of function“، وهي أبحاث التلاعب بالفيروسات الطبيعية؛ لجعلها أكثر عدوى، وهو ما رجح أن علماء صينيين تعمدوا بالفعل تخليق فيروس كوفيد 19.

كما أن عالمة الفيروسات الصينية الدكتورة لي مينج يان Li-Meng Yan، الباحثة السابقة في كلية هونغ كونغ للصحة العامة، أكدت في البرنامج البريطاني “Loose Women” أن فيروس كورونا “جاء من المختبر في ووهان والمختبر يخضع لسيطرة الحكومة الصينية”.

الأخبار المتعلقة

المصدرعاطف صبيح