[x]
[x]
الرئيسيةالرياضةكلاكيت تاني مرة.. بدلة وكوتشي.. زي منتخب مصر في أولمبياد طوكيو

كلاكيت تاني مرة.. بدلة وكوتشي.. زي منتخب مصر في أولمبياد طوكيو

الأكثر قراءة

قد يعجبك ايضا

يبدو أنها عادة أدمنها المسئولون بقطاع الرياضة، فلم تكفِ السخرية من زي منتخب مصر، يوم الأحد 10 يونيو 2018، عندما ارتدى بدلة وكوتشي أثناء ذهابه إلى كأس العالم في روسيا؛ ليظهر المنتخب بصورة مسئية للرياضة ولمصر.

 

كلاكيت تاني مرة بدلة وكوتشي

وها هو المشهد يتكرر اليوم في زي منتخب مصر في أولمبياد طوكيو، بدلة وكوتشي أيضا؛ ليعيد إثارة السخرية على إطلالة المنتخب أمام العالم. حيث أثارت صور بروفة الزي الرسمي للبعثة المصرية، قبل المشاركة في طابور عرض دورة الألعاب الأولمبية، طوكيو 2020، سخرية رواد مواقع التواصل والسوشيال ميديا، من المظهر العام، ومن مقاسات بدل نجوم مصر التي يحتاج إلى “تأييف”.

وكانت اللجنة الأولمبية المصرية، نشرت صورًا عبر صفحتها الرسمية على “فيس بوك” من بروفة الزي الرسمي للبعثة الرسمية، قبل طابور عرض الأولمبياد.

 

والعجيب هو ما كتبته اللجنة تعليقا على الصور : “أجرت البعثة المصرية المشاركة في أولمبياد طوكيو بروفة الزي للبعثة المصرية قبل المشاركة في طابور عرض والتأكد من تطابق الزي مع كل لاعب وعدم وجود أي خلل؛ حتى تظهر البعثة المصرية بأفضل شكل يليق باسم وسمعة مصر“.

وطبيعي أن تجد الصور تعليقات مريرة، ونعرض بعضها:

“حرام عليكم بجد يونيفورم موظفين بنك مصر دا !! الناس دي تعبت جامد وصرفوا من جيوبهم علي الرياضه اللي بيلعبوها… ورايحين يمثلوا مصر … تقوم مصر تديهم لبس بالمنظر دا !!!!!!!”

“اللبس وحش اوي..الكرافتة صعبة جدا والشوز فظيعة 😕
مفيش شخصية خالص لمصر كمان”.

“يا جدعان مش واخدين مقاسات المشاركين! والله عيب بجد منظر يعِرّ.. شوف تصميمات الدول المشاركة والأناقة، وشوف شغلنا.. حاجة عِرَّة بصراحة”.

“دا لو رايحين حنه زعبوله كان الزي هيبقي اشيك من كده شويه”.

“ما فيش بناطيل أوسع من كده شوية؟!”، وقال ثالث: “البدلة عاوزة تتأيِّف، عيب عليكو والله”

“بصراحه شكلها عره أوي”.

“والله اللاعبين هما المحليين البدلة ربنا يوفقهم، بس بجد مصمم الأزياء محتاج يقعد مع دارس تاريخ وتراث، ويصمموا حاجة تعبر عن تراث البلد، ده حدث العالم كله بيشوفه. محتاجين حاجة تبقى دعاية سياحية، كمان أنا واثقة إن فيه دول كتير حتروح بالزي التقليدي بتاعها، الله يرحم الفنان العبقري شادي عبد السلام كان حيطلع بتصاميم تراثية من وحي التاريخ يشهد لها العالم”.

“اللياقات = صفر
الجاكتات = صفر
البناطيل = صفر
لون البدلة = سيء
حتى بدل السيدات اسوء”.

وكان أطرف تعليق هو: “لو رايحين تخطبولهم هتلبسوهم أشيك من كده أقسم بالله، لازم تعرُّونا كالعادة عشان مفيش إبداع وفيه أصنام عفى عليها الزمن موجودة بتختار كل ده وكأننا ف العصر الحجري ومنعزلين عن العالم”.

 

الأخبار المتعلقة

المصدرعاطف صبيح