[x]
[x]
الرئيسيةعاجلمنة الله عاطف تكتب: نحن من نصنع الذكرى

منة الله عاطف تكتب: نحن من نصنع الذكرى

الأكثر قراءة

قد يعجبك ايضا

“كل لحظة نعيشها الآن ستمر، وتصبح ذكرى، فاحرصي على أن تكون ذكرى جميلة، نحن من نصنع الذكرى“.. هذه حكمة قالها لي أبي من سنين، وحفظتها وفهمتها تمامًا.. نحن من نصنع الذكرى.. نحن من نصنع السعادة.

لا تبحثي عن السعادة؛ فهي أمامك وحولك. لا تكوني كمن يبحث عن موبايل وهو يتكلم فيه، أو من يبحث عن نظارة وهي مستقرة على وجهه، أو من يبحث عن قلم وهو ملتصق بيده.. هذه ليست طرفة.. هذه حقيقة يقع فيها الباحثون عن أشياء في متناول أيديهم.. هكذا السعادة.

 

نحن من نصنع الذكرى

 

لي صديقة من فصيلة “اللي فِشِّتهم عايمة”، لا يعرف وجهها غير تعبير واحد، وهو الضحك، كثيرات من زميلاتنا كانت تهاجمها بشدة.. وأنا أدرك تمامًا سبب الهجوم عليها.. هو سبب نفسي.. هناك من لا يطيق أن يراك سعيدًا..

كثيرا ما كان أبي يردد آية كريمة، هذه الآية مرعبة، تعرفون لماذا؟ سأخبركم.. الآية تقول “وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا اللَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ”.. تأملوا الآية جيدًا.. فكروا فيها.. تخيلوا المشهد.. أهل النار هنا لم يطلبوا أن يرحمهم الله، ولكن طلبوا أن يشفوا غليلهم.. أن يأكلوا اللذين أضلاهم بأسنانهم.. ما هذا الغل البشع؟! هل تتدنى النفوس إلى هذه الدرجة؟! هل الغل عندهم أشد من عذاب جهنم؟! عرفتم لماذا الآية مرعبة؟

هذه الآية تفتح عيوننا على شيء خطير، لا يلاحظه أصحاب النفوس السوية، مثل صديقتي “اللي فشتها عايمة”، وهي أن الأجسام مثل الملابس، تغطي نفوسًا لا يعلمها إلا الله.. ومنها نفوس كل متعتها في الحياة أن تنكد على غيرها، لماذا؟ لمجرد التشفي.

النفس السوية النقية يجب أن ترتفع إلى أعلى، ولا تنظر إلى أدنى.. إلى الأرض؛ حتى لا تسقط فيها.

هناك مثل يقول: اللي بيشوف نفسه في المراية نصّ، بيشوفه الناس فتافيت”.. فانظري إلى المرآة بثقة أن هذه هي أنت كما أنتِ بلا زيف أو خداع.. كوني أنتِ، ولا تنكسفي من أي شيء فيكِ مهما كان.. هذه هي القوة الحقيقية.. قوة الثقة بالنفس، التي توصِّل إلى الثقة بالله، هذه الثقة ستجعل لك مكانتك عند صديقاتك، وتجعل لك شخصية جاذبة ومؤثرة في غيرها، وتجعل علاقاتك مع الغير ذكريات سعيدة تصنعينها بشخصيتك الواثقة ونفسيتك السوية و”فشتك العايمة”.

 

إبداعات أخرى للكاتبة:

منة الله عاطف تكتب: أكانوا هم الحمقى أم كنا نحن مغفلين؟ (مقال)

الأخبار المتعلقة