[x]
[x]
الرئيسيةالأقتصادوزير المالية: ضغط الجدول الزمني لتحديث وميكنة الجمارك لخفض تكلفة الاستيراد والتصدير

وزير المالية: ضغط الجدول الزمني لتحديث وميكنة الجمارك لخفض تكلفة الاستيراد والتصدير

الأكثر قراءة

قد يعجبك ايضا

أكد الدكتور محمد معيط، وزير المالية، أنه سيتم تسريع وتيرة العمل بالمشروع القومي لتحديث وميكنة منظومة الإدارة الجمركية، بما يسهم في ضغط الجدول الزمنى المقرر، ويساعد فى توحيد المعاملة الجمركية وخفض تكلفة الاستيراد والتصدير، ومن ثم تقليل أسعار السلع والخدمات بالأسواق المحلية، وذلك تنفيذًا للتوجيهات الرئاسية.

وأوضح معيط أن ذلك سيتم من خلال تبسيط ورقمنة الإجراءات، على نحو يضمن تقليص زمن الإفراج الجمركي، بحيث تكون الموانئ بوابات عبور للبضائع، وليست أماكن للتخزين، موجهًا بتقديم كل التيسيرات لجميع المتعاملين مع مصلحة الجمارك من المستوردين أو أصحاب البضائع أو وكلائهم من المستخلصين الجمركيين والتوكيلات الملاحية والمصدِّرين الأجانب والركاب؛ بما يُسهم فى تسهيل حركة التجارة الداخلية والخارجية، وتحفيز الاستثمار، وتعظيم الصادرات.

وأضاف وزير المالية أن منصة النافذة الواحدة للتجارة القومية تغطى أكثر من 90٪ من واردات مصر، عبر مراكز لوجستية تمت إقامتها بموانئ القاهرة، والإسكندرية، وشرق وغرب بورسعيد، وبورتوفيق، والسخنة، والدخيلة، ودمياط،، إضافة إلى المركز اللوجستى لكبار العملاء بالقاهرة.

وأشار إلى أن المنصة الإلكترونية نافذة سوف تمتد إلى سفاجا ونويبع والإسماعيلية وأسوان قبل نهاية عام 2021، وبذلك يتم الربط الإلكترونى بين كل المنافذ الجمركية، على النحو الذى يضمن تعزيز الحوكمة وحماية الأمن القومى المصرى، ومنع دخول أي سلع ضارة أو خطرة إلى البلاد، خاصة فى ظل الجهود الأخرى المبذولة لاستكمال منظومة الفحص بالأشعة لتغطي 85٪ من المنافذ الجمركية بنهاية عام 2021.

وأكد أننا “ماضون أيضًا فى جهود الارتقاء بالعنصر البشرى بمصلحة الجمارك بما يتسق مع التطوير الشامل بالمنظومة الجمركية، وحريصون على انتقاء أفضل الكوادر المتخصصة للعمل بالمنافذ الجمركية”.

ومن جانبه قال الشحات غتوري، رئيس مصلحة الجمارك “إننا مستمرون فى توحيد المعاملات الإجرائية والمستندية بجميع المنافذ الجمركية لعمليات الاستيراد والتصدير، موضحًا أن المستندات المرفقة بالبيان الجمركي المُقدم عن البضائع الواردة لا بد أن تتضمن إذن التسليم، وبوليصة الشحن، باستثناء الإفراج المسبق، على أن يتم تسليمها إلكترونيًا، إضافة إلى الفاتورة التجارية التفصيلية التي تُغنى عن كشف العبوة، إذا تضمنت بيانات العبوة التفصيلية للبضائع الواردة، ومستند إثبات المنشأ عند المطالبة بإعفاء أو تفضيل جمركي أو أي حالات أخرى وفقًا للائحة القواعد المنفذة لأحكام قانون الاستيراد والتصدير.

وأشار غتوري إلى أن المستندات المرفقة بالبيان الجمركي المقدم عن البضائع المصدرة يجب أن تتضمن أيضًا الفاتورة التجارية التفصيلية، التى تُغني عن «كشف العبوة» بشرط أن تشمل البيانات التفصيلية للعبوة، وموافقة الجهة الرقابية المختصة للسلع الخاضعة لها، وإذن الشحن، حال توفره، ويتم تسليمها إلكترونيًّا.

وأكد حرص الدكتور محمد معيط، وزير المالية، على استدامة إعادة هندسة الإجراءات الجمركية؛ لضمان توحيدها بمختلف المنافذ، على النحو الذى يضمن تأمين الإقرار الجمركي الموحد «SAD» وتوحيد جهات العرض من خلال قواعد وتذييلات البنود الجمركية، وتوحيد قواعد تحديد القيمة لتحصيل الضرائب والرسوم الجمركية؛ بما يسهم فى إرساء دعائم العدالة الضريبية والجمركية.

الأخبار المتعلقة

المصدرعاطف صبيح